الخيمة الأرجوحة لدى رجال الأعمال.

التطريز

يمتاز الشادر و الستائر المحيطة بالخيمة ، بالنقوش المطرزة عليها في اماكن مختلفة ، بحيث تتاسق هذه النقوش في كامل سطح ستائر الخيمة. وذلك وفق تصاميم فنية من إنتاج فنانينا، كما يمكن تطريز النقوش وفق مختارات العملاء الأفاضل وما تطرحه أمزجتهم وطبائعهم الخاصة.
يختلف شكل النقش المطرز من خيمو إلى أخرى، وقديحمل اي شكل فني معروف ، كالنسر والقعاب والاسد و النمر أو غيرها من الحويانات التي تميز القوميات والجغرافيا و شعارات الدول والأوطان، أو العلامات التجارية والصناعية، أو إشارات الشركات والمؤسسات والمنظمات، وغيرها.
يقوم مصممونا، بتحويل المخطط الأولي للنقوش إلى برنامج كمبيوتري ثم ينقل بعد ذلك، ليكون برنامجاً خاصاً بآلة التطريز الحديثة،التي تمتاز بدقتها و تقنياتها الرفيعة.بمافي ذلك الأشعة الليزرية التي تقود درب التطيز بكل حذافيره،و رغم وجود هذه التقنيات العالية، فإن عملية التطريز و منذ اللحظة الأولى، و حتى نهاية العملية التقنية تبقى تحت مراقبة الصناعيين المهرة, الذين تحولت ابصارهم إلى مقاييس اعتبارية بفضل تلك الخبرات التي امتلكوها خلال سنوات العمل الطويلة.

و كما يحدث في التصميم الفني للخيمة -الأرجوحة، فإنه من غير الممكن البدء في عملية النقش والتطريز قبل الحصول على موافقة العملاء ،وذلك فيما لو لم تكن متوفرة التصميمات التي تناسب اذوافهم ، فيما هو موجود في الوقت الراهن.و رغم ذلك، فبإمكان العملاء الكرام تقديم اقتراحاتهم في تغييرات ما في اشطال وألوان التطاريز والنقوش المتوفرة وذلك حسب ما يروق لهم في تلك التغيرات .