الخيمة الأرجوحة لدى رجال الأعمال.

الخيمة الأرجوحة لدى رجال الأعمال.

في السنوات الأخيرة، اخذت الخيمة –الأرجوحة دوراً مهماً في االتصميم الجمالي للعمران الحديث،
ولم تعد تقتصر في دورها على تجميل الحديقة أو البستان أو المزرعة ، بل صارت مكاناً استثنائياً داخل الصالات الواسعة و في أي بهو واسع سواء داخل الفندق أو القصر أو الشقة حتى المتوسطة منها.
و من الطبيعي ان تتميز مثل هذه الخيمة الأرجوحة ليس بقيمتها المادية و حسب، بل بقصة حياتها التي يمكن الحديث عنها بافتخار..كخيمة صنعت من أفخر الأخشاب واغلاها, و أطولها عمراً، و بجالمها و بعملية تصنيعها التي تكلف الحرفيين المهرة الكثير من الجهود التي تصقل الخشب النادر لتصنع منه التحفة الثمينة.
إن وجود هذه الخيمة في مطعمكم أو في باحة الفندق ،يعني انكم تولون الزبائن فائق الاهتمام ، وتنظرون إليهم نظرة الأستثناء و الفخامة والتعظيم. وهذا بحد ذاته يعتبر من أهم عناصر حذب الزبائن في حاضرنا المتسارع الوتيرة .و في اللحظة التي سيجلس فيها الزبائن على مقعد هذه الخيمة – الأرجوحة، سيلفت انتباههم مدى التعظيم والإحترام الذين تكنونهما لهم.
إذا سيشاهدون النقش اليدوي الفني الرائع على حوامل الخيمة – و تنبهر أبصارهم بالتطريزات الزاهية المذهبة على ستائرها ، و ترسلهم في عالم الخيال تطريزات العلامة التجارية الخاصة بشركتكم، و هذا بالذات ما سيبعث في نفوس زبائنكم الشعور بالفخر لوجودهم بينكم وفي ضيافتكم الرائعة.