الخيمة الأرجوحة لدى رجال الأعمال.

الورود

الاضلاع الحاملة للخيمة – الأرجوحة، وكذلك الأجزاء الديكورية يمكن ان تطلى وفق رغبة العملاء، برسوم نقوش تصور الزهور والورود بأزهى الألوان ، وسيتكفل فنانونا و صناعيينا الحرفيون رسم هذه النقوش بايديهم الفذة و البارعة ، وستتحول الخيمة – الأرجوحة إلى منظر ساحر خلاب لايختلف عن ازهار و وورد و أوراق الأشجار ، بل ستمنحها رونقاً آخر من عالم الخيال.
وهكذا ستجدون أنفسكم في عالم من الجمال الخلاب و يذهب بكم في عالم الخيال الرائع ، برفقة النفوش و الرقائق المذهبة .
سوف تجعلكم هذه النفوش بالإضافة إلى التطريز الرائع للستائر و الإنسيابية التي يوفرها الشادر الثمين تنتقلوت إلى عالم بعيد عن صخب المدينة و قريباً من قلب الطبيعة الساحرة...كل هذا ستشعرون به في بهو الحديقة أو امام شرفة الفيلا أو الفندق.

يمكنكم اختيار ما هو الأقرب إليكم: الألوان الزاهية الفريدة الكثيفة المتوحدة مع الفضاء المحيط في الحديقة أو البستان أو المزرعة، أو الاناقة و الفخامة التي يمكن ان توفرها الألوان المناسبة.- سوف يحقق لكم فنانونا ما تختارونه بكل حرارة الشوف لاستنباط الفن من خلجات الإنسان الملهم...وسوف تحصلون على خيمة لم تتصورها يوما إلا في الخيال.

إن هذا العمل يحتاج لجهود كبيرة ، و تقنيات متعددة المستويات، إعتباراً من المواد التحضيرية التي تجعل الخشب يكتسب الغطاء الحامي والحافظ ، وحتى طلائه بالألوان اللتي سجي ان تشكل اللوحة الفضاء الخلفي لكل رسمة ونقشة، مروراً بالطبقات المتعددة من الترتيبات التقنية حيث الورنيش واللاك الشفاف الخافظ لبهاء النقوش.
تنقش هذه الرسوم على الأجزاء المختلفة من هيكل الخيمة، التي تصنع من افضل انواع أخشاب الصنوبر الرائعة من الدرجة الممتازة .
وتستمر عملية التصنيع مع الإختفاظ بكل التقنيات المطلوبة حوالي اسبوعين .

المكونات
حشب الصنوبر، أو السنديان المطلي و الموشوم بالنقوش اليدوية للورود و الأزهار ، طبقة حافظة من اللاك الشفاف، ستائر مطرزة ومتناسقة و شادر نسيجي متين.

الموجود
1