الخيمة الأرجوحة لدى رجال الأعمال.

الطراز الموريتاني

الأبهة و البهاء والراحة وسط البهو الكبير و الحديقة الرائعة و البستان الخالد – هذا مايجب ان تسمى به الخيمة – الأرجوحة التي صنعناها وفق الطراز الموريتاني.
في حقيقة الأمر، يعتبر الطراز الموريتاني من أختراعات اوروبيي القرن التاسع عشر، حيث نراه يصور مخليات الأوربيين حول الموريتانيين والتقليد الموريتاني في ذلك الوقت، وكذلك التأثير الثقافي السوري و الأندونيسي و بلاد فارس وعدد آخر من المجتعات الجاملة لثقافة الرسم و النقش.
يمنح الطراز الموريتاني الشعور بالراحة القصوى، والميزات الروحية الكافية للتنعم الروحي بالمحيط حيث الأبهة والفخامة تحيط الساكنين و تمنحهم الهدوء النفسي والروحي.
و أهم مايميز الطراز الموريتاني في القصور سواء داخلها أو في محيطها ،الألوان الزاهية و الرسومات الهندسية الكثيفة و الغنية بالخطوط التي تمثل العالم الأخضر ، وذلك باستخدام الخشب الطبيعي الثمين و النقوش و الأنسجة الثمينة والأحجار الكريمة.

المكونات
خشب البلوط و الزان او السنديان ، زيت تعتيم ، طبقة من اللاك الشفاف
نقوش موريتانية من اللاتون، ستائر مطرزة بشكل تناسقي و شادر من نسيج عصري.

الموجود
2